عشرات القتلى والجرحى في تفجيرين استهدفا موكب الجولاني وسط إدلب

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

وقع انفجاران قرب أحد مقرات تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي في مدينة إدلب السورية، أسفرا عن مقتل وإصابة عشرات الإرهابيين، وسط أنباء عن استهداف متزعم التنظيم أبو محمد الجولاني فيهما.

وأكدت مصادر محلية في إدلب وفق وكالة “سبوتنيك” الروسية، أن انفجارين عنيفين هزا مدينة إدلب بفارق دقائق قليلة، الأول ناجم عن عبوة ناسفة موضوعة بسيارة، والثاني عبارة عن سيارة مفخخة ضربت منطقة القصور جنوبي المدينة.

وكشفت المصادر أن الانفجارين وقعا بالقرب من أحد المقرات الرئيسية التابعة لـ”هيئة تحرير الشام” (الاسم المستحدث للنصرة)، وبلغت الحصيلة الأولية للانفجارات حتى لحظة إعداد التقرير 21 قتيلاً وأكثر من 35 مصاباً، في حين بلغ عدد المسلحين الأجانب الذين لقوا مصرعهم 9.

وأشارت المصادر إلى أنه كان من المقرر أن يعقد اجتماع ضمن أحد المقرات يضم قياديين في الصف الأول ومن بينهم متزعم النصرة أبو محمد الجولاني.

وأكدت مصادر اخرى ان الجولاني أصيب بجروح خلال التفجير المزدوج الذي استهدف موكبا له، مشيرا إلى أن اثنين من مرافقيه من أوزبكستان قتلا جراء الانفجار الذي وقع في منطقة حي القصور ضمن القسم الجنوبي لمدينة إدلب.

ونقل مصدر عن أحد عناصر “الخوذ البيضاء” الذراع المدني لتنظيم “جبهة النصرة”، أن مسلحي التنظيم الإرهابي ضربوا طوقا أمنيا مشددا حول “المشفى التخصصي الجراحي” الذي تلقى الجولاني الإسعافات الأساسية داخله، قبل نقله على وجه السرعة إلى مكان مجهول خارج إدلب تحت حراسه مشددة.

وكشف المصدر أن الحصيلة النهائية للتفجيرين بلغت 24 قتيلا بينهم 11 مسلحا من جنسيات أجنبية، بالإضافة لأكثر من 32 مصابا غالبيتهم الساحقة بحالة خطرة.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.