أعنف الهجمات الإرهابية التي هزت أوروبا في العقد الأخير

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أطلق اليوم الاثنين تركي يدعى غوكمان تانيس النار في محطة للترام بمدينة أوتريخت الهولندية موقعا 3 قتلى و5 جرحى، ما فتح مجددا الباب أمام الجدل حول اعتداءات المهاجرين في أوروبا.

ووقعت القارة الأوروبية في السنوات الأخيرة سلسلة من الهجمات الإرهابية الدامية ضربتها بعنف وأوقعت عشرات القتلى وأثارت صدى واسعا في العالم.

وإليكم أعنف هذه الهجمات في أوروبا.

– 13 تشرين الثاني 2015 – هزت العاصمة الفرنسية باريس وضاحيتها الشمالية سان دوني، هجمات إرهابية متزامنة شملت إطلاق نار جماعي وتفجيرات انتحارية واحتجاز رهائن، استهدفت مسرح “باتاكلان” وشوراع بيشا وأليبار ودي شارون ومحيط ملعب فرنسا، خلفت 130 قتيلا وأكثر من 400 جريح. وتبنى الهجوم تنظيم “داعش”، ووصفه بـ”هجمات11 سبتمبر الفرنسية”.

وتعد هذه الهجمات الأكبر من حيث عدد الضحايا في تاريخ فرنسا وأكبر اعتداءات على باريس منذ الحرب العالمية الثانية.

– 22 آذار 2016 – سلسلة تفجيرات في مطار العاصمة البلجيكية بروكسل ومحطة القطارات “مالبيك” القريبة من مقر الاتحاد الأوروبي، أسفرت عن مقتل  35 شخصا وإصابة 340. وأعلن “داعش” مسؤوليته عنها.

وقعت هجمات بروكسل بعد 4 أيام على اعتقال المتهم به الرئيس بتدبير هجمات باريس، صلاح عبد السلام، وهو فرنسي من أصل مغربي في ضاحية بروكسل، مولنبيك.

– 14 حزيران 2016 – دهس تونسي مقيم في فرنسا، يدعى محمد لحويج بوهلال، بشاحنة كان يقودها حشود المحتفلين بـ”يوم الباستيل”. وأسفر الهجوم عن مقتل 87 شخصا وإصابة 434 آخرين، وتبنى “داعش” الهجوم فيما بعد.

– 19 كانون أول 2016 – عملية دهس في سوق عيد الميلاد بالعاصمة الألمانية برلين، باقتحام شاحنة كان يقودها التونسي أنيس العامري، الحشود في السوق، وأدى إلى مقتل 12 شخصا وإصابة 56 آخر.

– 22 آذار 2017 – علملية دهس على جسر وستمنستر في ساحة البرلمان وسط العاصمة البريطانية لندن، نفذها البريطاني أدريان راسل ألمس، الذي تسمى باسم خالد مسعود بعد اعتناقه الإسلام.

ودهس مسعود 3 أشخاص من المارة على الجسر بسيارة وأصاب العشرات. ثم طعن ضابط شرطة وحاول الوصول إلى مبنى البرلمان البريطاني.

– 22 آيار 2017 – تفجير انتحاري في مدينة مانشستر البريطانية، ضرب إستاد “مانشيتر أرينا” أثناء حفل موسيقي للمغنية الأمريكية الشهيرة أريانا غراندي.

وحصد الهجوم الذي تبناه “داعش” أرواح 23 شخصا وتسبب بإصابة 250 آخرين، وهو الأعنف في بريطانيا منذ يوليو 2005.

وأعلنت السلطات البريطانية أن منفذ الهجوم يدعى سلمان العبيدي مولود في بريطانيا لعائلة مهاجرة من ليبيا.

– 3 تموز 2017 – سلسلة هجمات في جسر لندن نفذتها مجموعة من 3 أشخاص، بسيارة “فان”، ودهسوا المارة على جسر لندن، ثم خرجوا من السيارة، وطعنوا مرتادي مطاعم ومقاهي بالسكاكين في منطقة بورو ماركت.

ونفذ الهجوم، الذي أوقع 11 قتيلا و48 جريحا وتبناه “داعش”، البريطاني من أصل باكستاني هرام بات، والليبي المغربي رشيد رضوان، والإيطالي من أصل مغربي يوسف زغبة. 

ووقع هذا الاعتداء بعد أقل من أسبوعين على الهجوم في مانشستر وبالأسلوب نفسه الذي اتبعه مهاجم جسر وستمنستر في مارس.

– 17 آب 2017 – سلسلة هجمات في عاصمة إقليم كتالونيا الإسباني، مدينة برشلونة، وبلدية الكانار ومدينة كمبريلز. ودهست سيارة “فان” المارة في شارع “لا رامبلا” في برشلونة، ما أدى إلى مقتل 13 شخصا وإصابة أكثر من 100 آخر. كما قتل سائق السيارة شخصا آخر طعنا.

وفي اليوم نفسه حصل حادث دهس مماثل في مدينة كامبريلز جنوبي برشلونة، أسفر عن مقتل شخص واحد وإصابة 6، ومن ثم تفجيران هزا بلدية الكانار خلفا قتيلا واحدا و10 جرحى. وبلغ العدد الإجمالي للقتلى بالهجمات 16 شخصا.

 7 نيسان 2017 – هجوم ستوكهولم، حيث دهست شاحنة في الشارع الرئيسي للتسوق في المدينة عددا من المارة قبل أن تصطدم بمبنى مركز تجاري. وراح ضحية الاعتداء 4 أشخاص وأصيب في الحادث 15 آخرون.

وأصبح هذا الهجوم الإرهابي الأول من نوعه في تاريخ السويد المعاصر الذي أسفر عن سقوط ضحايا بشرية. ونفذه المهاجر الأوزبكي رحمت عقيلوف.

– 3 نيسان 2017 – تفجير انتحاري في مترو انفاق سان بطرسبورغ الروسية، نفذه المواطن الروسي من أصل أوزبكي أكبرجون جاليلوف وأسفر عن مقتل 16 شخصا وإصابة أكثر من 80، وتزامن الهجوم مع زيارة الرئيس فلاديمير بوتين للمدينة.Video Player

– 18 آب 2017 – هجوم طعن جماعي في مدينة توركو الفنلندية، نفذه طالب لجوء مغربي يدعى عبد الرحمن مشكات بعد رفض طلب لجوئه، وطعن عدة أشخاص في الساحة المركزية للمدينة فقتل شخصين وأصاب 8 آخرين، وهو الهجوم الإرهابي الأول في فنلندا.

 2 كانون ثاني 2016 – تفجير في ميدان “سلطان أحمد” باسطنبول التركية الذي يعد أحد أهم المعالم السياحية في المدينة، واستهدف سياحا في الميدان، قتل فيه 10 أشخاص وأصيب 15 آخرون، ونفذه انتحاري من أصل سوري ينتمي إلى تنظيم “داعش”، حسب السلطات التركية.

– 28 تموز 2016 – تفجيران انتحاريان هزا مطار “أتاتورك” الدولي في إسطنبول سبقهما إطلاق نار، أسفرا عن مقتل 45 شخصا بين المدنيين وإصابة قرابة 240، نفذهما 3 مسلحين، اثنان منهم أجنبيان والثالث تركي، وتبنى الهجوم تنظيم “داعش”.

 1 كانون ثاني 2017 – إطلاق النار على ملهى “رينا” أحد أشهر الملاهي الليلية باسطنبول، في ليلية عيد الميلاد، وأودى الهجوم بحياة 39 شخصا فضلا عن إصابة 65 آخرين، ونفذه المواطن الأوزبكي عبد القادر ماشاريبوف.

وقالت السلطات التركية إن الهجوم نفذته خلية “داعش” نفسها التي تقف وراء هجوم مطار أتاتورك.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.