ألمانيا تمدد تجميد بيع الأسلحة للسعودية لـ 6 أشهر

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أعلنت الحكومة الألمانية أنها مددت تجميد مبيعات الأسلحة للنظام السعودي ستة أشهر حتى 30 أيلول المقبل.

وفرضت ألمانيا في تشرين الأول الماضي حظرا تاما على صادراتها من الأسلحة للنظام السعودي على خلفية عدوانه المتواصل على اليمن ومقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول.

ويشمل الحظر أيضا قطع الغيار ألمانية الصنع التي تستخدم في المشاريع العسكرية المشتركة بين ألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإسبانيا.

وتسبب هذا الحظر بتعطيل عدد من صفقات بيع الأسلحة الأوروبية للنظام السعودي من بينها مقاتلات يورو فايتر تايفون.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الحكومة قوله في بيان إن “أمر وقف صادرات الأسلحة المصرح بها للسعودية تم تمديده ستة أشهر إضافية حتى 30 أيلول عام 2019”.

وكانت أحزاب المانية بينها الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني طالبت الثلاثاء الماضي الحكومة الألمانية بتمديد حظر الأسلحة المفروض على النظام السعودي مع استمرار العدوان على اليمن وعدم الكشف عن الحقيقة في جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

يشار إلى أن موقع غلوبال ريسيرتش الكندي أكد في تقرير له الشهر الماضي أن الولايات المتحدة وبريطانيا تقومان بدور رئيسي في العدوان على اليمن من خلال تحالفهما مع النظام السعودي وتقديمهما الدعم اللوجستي والعسكري له وأن ادعاءات البعض في الولايات المتحدة بالسعي لإنهاء العدوان على اليمن هي نوع من التظاهر السياسي لا أكثر.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.