هكذا علّق الراعي على تفجيرات سريلانكا..

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

شجب البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي جرائم التفجير التي طاولت 3 كنائس و3 فنادق في العاصمة السريلانكية – كولومبو يوم عيد الفصح المجيد وذهب ضحيتها نحو 290 قتيلا و500 جريح بينهم مؤمنون ابرياء كانوا يحتفلون بعيد القيامة في الكنائس. ورأى الراعي أن لغة العنف والحقد والكراهية التي تعصف بعقول صغار النفوس وتفرض جلجلة اليمة على ابرياء ذنبهم انهم يؤمنون بالله الواحد المخلص، لا تفرق بين مسلم ومسيحي، وهي لا بد من أن تزول مع بزوغ فجر قيامة يمحو بنوره كل ثقافة كراهية وظلامية ارهاب وجهل، تستنكره جميع الأديان. وقدم الراعي تعازيه الحارة لسريلانكا، حكومة وكنيسة وشعبا في مصابها الأليم، سائلا الله الرحمة للشهداء الأبرياء والشفاء العاجل للجرحى المصابين. كما شدد على أن سفك الدماء والغدر بخليقة الله هي جرائم ضد الانسانية يستحيل على اي دين القبول بها.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.