تكرار حوادث الإختطاف عند الحدود اللبنانية_السورية.. فهل يتحرك المعنيون؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

مع تزايد الحديث عن حالات تشليح وخطف على الحدود اللبنانية السورية التي تستهدف السيارات السورية حصراً بحسب ما أورده بعض السائقين على الحدود، ظاهرة خطف المواطنين تطفو إلى الواجهة من جديد.
وفي التفاصيل، اختُطف الدكتور بعلوم هندسة العمارة، غالب قطمة، إثر توجهه قبل أيام إلى لبنان، بعد تجاوز الحدود السورية اللبنانية.
ونقل أصدقاء الدكتور المخطوف أن خطيبته كانت برفقته عندما تقدمت سيارة، واصطدمت بسيارته من الخلف، وتحديداً عند سوبر ماركت غزالي، في منطقة شتورا.
وترجّل الدكتور من سيارته ليعاين أضرار الصدمة، فقام ثلاثة شباب ملثمون بالإمساك بالشاب الثلاثيني، ووضعه في سيارتهم ولاذوا بالفرار.
وبعد أقل من ساعة، تواصل الخاطفون مع ذوي الدكتور، وطلبوا فدية مقدارها “مليون دولار فقط”!!
ولم يصدر عن السلطات اللبنانية أي تصريح رسمي في الحادثة، رغم مضي أكثر من خمسة أيام على حدوثها.
ويتمنى أصدقاء الدكتور المخطوف إثارة قضيته من أجل تحريك السلطات اللبنانية لاتخاذ أي إجراء، وسط استياء سوري من تكرار ظاهرة خطف المواطنين السوريين في هذه المنطقة.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.