العثور على آثار حضارة قديمة مزدهرة في الأمازون

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

توصل فريق علماء دولي إلى أن الناس استوطنوا مناطق جنوب غرب الأمازون، وبدأوا في ممارسة الزراعة أبكر مما كان يعتقد سابقا.

ويفيد موقع “Phys.org” بأن الفريق العلمي أجرى عمليات حفر في ثلاث جزر: ديل تيسورو، لا شاكرا وسان بابلو، خلال فترة الفيضان الموسمي للسافانا الواقعة في شمال بوليفيا.

وبما أن هذه الجزر تعد هضابا لا تغرق في فترة الفيضان، افترض علماء الآثار أن القدماء كانوا يقيمون عليها في موسم الأمطار.

واكتشف الباحثون هياكل عظمية مدفونة في أماكن محددة، هي من سمات المجتمعات المتطورة وليست من سمات الصيادين وجامعي الثمار المتنقلين، حيث أن هؤلاء يتركون جثث موتاهم في نفس مكان وفاتهم. ويشير هذا الاكتشاف إلى أن الإنسان استوطن هذا المكان لأول مرة قبل أكثر من عشرة آلاف سنة في أوائل عصر الهولوسين. وحتى الآن، يعود جميع ما عثر عليه في هذا الجزء من الأمازون إلى قبل 2500 سنة فقط.

ويبدو أن هذه القبائل استنفدت الموارد المحلية، ما أجبرها على التحول إلى الحياة المستقرة وممارسة الزراعة، بما في ذلك محاصيل البطاطا الحلوة والفول السوداني والفلفل الحار وغيرها.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.