القومي: نقف إلى جانب فنزويلا ونحيي صمودها

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

دان الحزب “السوري القومي الاجتماعي”، في بيان “تدخل الولايات المتحدة الأميركية السافر، في شؤون فنزويلا الداخلية، ووقوفها وراء الانقلاب الفاشل، ومحاولاتها المستمرة للنيل من أمن واستقرار فنزويلا”.

ورأى أن “السياسات العدوانية، التي تنتهجها الإدارة الأميركية ضد فنزويلا، وسائر الدول التي ترفض الهيمنة الأميركية، سياسات تضرب عرض الحائط بالقانون المواثيق الدولية والإنسانية، مما يشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين، ويقوض الاستقرار العالمي”.

وحذر من “التمادي الأميركي في استهداف الدول ذات السيادة، الذي سيخلق مشكلات عالمية، لن يكون المتضرر منها الدول المستهدفة وشعوبها وحسب، بل كل دول وشعوب العالم، ولذلك فإن نأي ما يسمى المجتمع الدولي بنفسه، عن إدانة ومواجهة سياسات الغطرسة والعدوان الأميركية، ستكون له نتائج كارثية وسيؤدي إلى عواقب وخيمة”.

وأكد وقوفه إلى “جانب جمهورية فنزويلا البوليفارية، رئيسا وقيادة وجيشا وشعبا”، مشيدا ب”صمودهم في مواجهة الحصار والعقوبات ودفاعهم عن سيادة بلدهم وحرية قراره”.

وختم “الولايات المتحدة الأميركية، ستواصل عدوانها غطرستها، خصوصا في ظل انكفاء المجتمع الدولي، عن القيام بواجباته، حماية للاستقرار العالمي، بموجب القانون الدولي، وهذا ما يحتم مزيدا من الصمود ومواجهة المؤامرات الاستعمارية”. 

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.