بعد رؤيتها لـ “إشارات” .. الولايات المتحدة تعترف: ليس لدينا معلومات عن استخدام الكيميائي في إدلب

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

بعد أن قالت إنه لديها إشارات عن استخدام الدولة السورية لسلاح كيميائي في إدلب، أقرت الولايات المتحدة بأنها لا تمتلك معلومات حول استخدام سلاح كيميائي في إدلب.

وأقر المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشأن السوري، جيمس جيفري، أثناء جلسة استماع نظمتها لجنة الشؤون الدولية بمجلس النواب الأمريكي، بأن “واشنطن لا تملك معلومات تؤكد صحة تقارير حول استخدام القوات الحكومية السورية سلاحاً كيميائياً مؤخراً”.

وأضاف جيفري “نحن نتابع تلك التطورات باهتمام بالغ، شأنها شأن تقارير عن استخدام السلاح الكيميائي. لا نستطيع تأكيدها. لكننا نتابع هذا الموضوع”.

وكانت الخارجية الأمريكية، قالت في وقت سابق من هذا الأسبوع: إنها “ترى “إشارات” على أن الحكومة السورية “ربما استأنفت” استخدام الأسلحة الكيميائية، بما في ذلك الهجوم المزعوم بغاز الكلور، في 19 أيار”.

من جهتها، نفت وزارتا الخارجية والدفاع تقارير عن استخدام الجيش العربي السوري أسلحة كيميائية في بلدة كباني بريف اللاذقية، الملاصق لمحافظة إدلب، واصفة إياها بالكاذبة.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، ذكر أن “واشنطن تتجاهل “بشكل فظ” المعلومات التي تقدمها موسكو حول إعداد الإرهابيين في سوريا لتنظيم استفزازات جديدة باستخدام المواد الكيميائية، بهدف توجيه اتهامات إلى الحكومة السورية باستخدامها”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.