معاناة الأسرى الفلسطينيين يثقلها الحرّ والعطش لا صيام رمضان

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، أن الأسرى في معتقل عتصيون الإسرائيلي، يعانون ظروفا قاسية بسبب سوء المعاملة وطبيعة الطعام المقدم من إدارة المعتقل ولاسيما في شهر رمضان.

ولفتت محامية الهيئة، التي زارت أسرى المعتقل قبل يومين، أن الأسرى يصومون أياما متتالية ولا يتناولون سوى بعض الماء بسبب سوء الأطعمة التي تقدم لهم كإفطار من حيث الكم والنوعية، ما يدفع المعتقلين للرفض والاحتجاج بإرجاعها وعدم تناولها.

وأوضحت، أنه وفي بعض الأحيان يتم تقديم بيضة باردة سيئة الطعم للأسير، أو قطعة خبز عليها قليل من اللبنة عند منتصف الليل، كما تتعمد الإدارة تقديم مياه ساخنة وغير نظيفة للمحتجزين.

وأضافت الهيئة، أن من أساليب التنغيص على الأسرى خلال شهر رمضان رفض الإدارة توفير مراوح لهم في مراكز التوقيف والسجون الصحراوية، لتلطيف الأجواء الحارقة في فصل الصيف شديد الحرارة والرطوبة.

وطالبت الهيئة، المؤسسات الحقوقية الدولية بضرورة التدخل لوقف الانتهاكات بحق الأسرى والموقوفين خلال رمضان، والوقوف على خصوصية احتياجاتهم من الطعام الجيد والماء البارد، ولاسيما في ظروف الطقس الحالية.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.