طشطوش.. قرد لبناني يخترق الحدود الإسرائيلية ووساطة دولية تعيده لأصحابه

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أعلن ناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أنه تم أمس الجمعة بعد اتصالات دولية تسليم القرد طشطوش لقوة الأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان لإعادته لأصحابه بعد أن تسلل من الجانب اللبناني

وقبل المحادثات اللبنانية الإسرائيلية المتوقعة بوساطة أمريكية لترسيم الحدود البحرية بين الجانبين، أظهر هذا القرد معالم دبلوماسية من نوع آخر بين البلدين اللذين لا يقيمان علاقات دبلوماسية.

فقد تدخلت الأمم المتحدة ووسطاء ودبلوماسيون لإعادة طشطوش الذي “غزا” إسرائيل من لبنان واخترق حدودها المحصنة التي يرابط عليها آلاف الجنود من البلدين الذين ما زالا في حالة حرب.

وهرب طشطوش وهو من فصيلة السعادين قبل أيام من صاحبته الراهبة الفرنسية الأخت بياتريس موجيه التي أسست حديقة حيوانات في القوزح جنوب لبنان قرب الحدود مع إسرائيل.

ووجهت الراهبة وفقا لراديو مونت كارلو نداء عبر صفحتها على “فيسبوك” بلغة إنجليزية ركيكة قالت فيه: “طشطوش عد إلى سفينة السلام أرجوك. أطفال لبنان الذين هم في عطلة ينتظرونك مع الموز اللذيذ”.

وتمكن طشطوش من الالتفاف على الإجراءات الإسرائيلية الأمنية المشددة المتخذة على طول الحدود، وتنقل بحرية داخل الجليل وشوهد في أماكن مختلفة من الجانب الإسرائيلي إلى أن ألقي القبض عليه، من قبل موظفي هيئة الطبيعة والمتنزّهات الإسرائيلية.

وكتبت هذه الهيئة التي تسمى”يودفات مونكي فوريست” عبر “فيسبوك”: “لقد ألقينا القبض على القرد اللبناني وهو بصحة جيدة”.

وأوضحت أن “ثلاث نساء إسرائيليات طاردن لمدة خمسة أيام وبتصميم وحب وإيمان” القرد من شروق الشمس إلى غروبها وأرفقت ذلك بشريط فيديو يظهر القرد في قفص على المقعد الخلفي لسيارة بعد إلقاء القبض عليه.

وانتدبت الهيئة 3 طبيبات بيطريات للإمساك بالسعدان، فوضعن له أفخاخا عدة في مناطق متفرقة من شمال إسرائيل.

وقالت الهيئة إن السعدان احتجز في نهاية المطاف، داخل فخ نصب له قرب قرية مجد الكروم العربية في شمال إسرائيل، لينقل بعد ذلك إلى متنزه خاص بالقرود حيث مكث ليلة هناك.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.