ظريف: الأوروبيين لا يظهرون ما يثبت حرصهم على الاتفاق النووي

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن الأوربيين لا يظهرون ما يثبت حرصهم على الاتفاق النووي.

طهران —سبوتنيك. قال وزري الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الأحد، إن بلاده مستعدة للتوقيع مرة أخرى على الاتفاق الدولي حول برنامجها النووي لو عاد بها الزمن، مؤكدا أن الدول الأوروبية لم تقدم حتى الآن ما يظهر حرصها على البقاء بالاتفاق.

وقال ظريف، في تصريحات صحفية بثها حساب الخارجية الإيرانية عبر تليغرام، فور وصوله لنيويورك لحضور اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، “سوف نطرح تأثير العقوبات الأمريكية والإرهاب الاقتصادي الأمريكي علينا وتأثيراتها على التنمية المستدامة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية خلال اجتماع الأمم المتحدة الاقتصادي الاجتماعي”.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت إيران هل ستقوم بتوقيع الاتفاق النووي إذا عاد الزمن أربع سنوات للوراء، أجاب ظريف، “نعم سوف نوقع، لأن الأهداف الأساسية من الاتفاق النووي هي خروج ملف إيران من مجلس الأمن الدولي، ودحض سعي الكيان الصهيوني للبحث عن إجماع دولي ضد إيران على مدى الـ40 عاما الماضية، حيث كانت إسرائيل من أهم المعارضين للاتفاق النووي”، على حد تعبيره.

وعن موقف الدول الأوروبية من التعامل التجاري مع إيران في ظل العقوبات الأمريكية، علق ظريف “الأوروبيون يدعون أنهم يسعون إلى الحفاظ على الاتفاق النووي، لكننا حتى الآن لا نرى أن أوروبا جاهزة لدفع ثمن الحفاظ على الاتفاق، وهناك اختلاف حقيقي بين ما يصرحون به حول الحفاظ على الاتفاق وإرادتهم للحفاظ على الاتفاق، وجاهزيتهم لدفع الثمن الضروري لذلك”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.