الصحفي الياباني ياسودا محروم من جواز السفر بعد احتجازه في سوريا 3 سنوات

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

حرمت اليابان مواطنها، جومبي ياسودا، وهو صحفي قضى 3 سنوات محتجزا لدى الجماعات المسلحة في سوريا، من الحصول على جواز سفر بلاده.

وبررت السلطات اليابانية هذا الإجراء بأن تركيا أصدرت قرارا يمنعه من دخولها، إلا أن ياسودا أعلن أنه سيلجأ إلى القضاء لإلغاء هذا القرار، لأن منعه من دخول دولة، لا يعنى منعه من الخروج من اليابان.

اختطف ياسودا، البالغ من العمر 44 عاما، على يد فصائل مسلحة، بعد ذهابه لتغطية الحرب هناك.

وبعد أن انقطعت أخباره لمدة طويلة، نشرت إحدى الفصائل المسلحة في سوريا مقطع فيديو على الإنترنت، طلب فيه ياسودا التدخل لإنقاذ حياته، وقال فيه إنه يعيش في بيئة قاسية ويحتاج إلى إنقاذ فوري.

وفي أكتوبر العام الماضي، تم تسليمه إلى جماعة مسلحة على الحدود مع تركيا، وتمكن بعد ذلك من العودة إلى وطنه بدون جواز سفر.

وقال رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، للصحفيين آنذاك إنه اتصل بالرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ليشكرهما على جهودهما في قضية تحرير الصحفي.

المصدر: روسيا اليوم

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.