فنزويلا تطالب مجلس الأمن بالرد على تهديدات ترامب

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

طالب مندوب فنزويلا لدى الأمم المتحدة سامويل مونكادا مجلس الأمن الدولي باتخاذ إجراءات عاجلة ردا على التهديد الأمريكي بفرض حصار على بلاده.

وقال مونكادا: “نطالب مجلس الأمن اليوم بتحرك سريع من أجل درء الكارثة التي ستنجم عن الأعمال الحربية المحتمة ضد فنزويلا التي أعلن عنها أحد الأعضاء الدائمين في المجلس، وهو حكومة الولايات المتحدة”.

وأشار الدبلوماسي الفنزويلي إلى أن المادة الـ41 من ميثاق الأمم المتحدة تنص على إمكانية فرض الحصار البحري على دول ما، لكن تفعيل هذه المادة لا يأتي إلا بقرار من مجلس الأمن وفي حال وجود خطر على السلام أو وقوع أعمال عدوانية.

وتساءل السفير الفنزويلي: متى وافق هذا المجلس على هذه الأعمال العسكرية؟ متى قرر مجلس الأمن أن فنزويلا تشكل تهديدا للسلام، أو تخل بالسلام، أو ارتكبت أعمالا عدوانية؟”، وقال : “يبقى من الواضح أنه ليس هناك أي مبرر أو أساس قانوني لمثل هذه الأعمال الخطيرة، وكل التهديدات والإجراءات التي تتخذها الولايات المتحدة ضد فنزويلا غير قانونية وإجرامية وقد تترتب عليها عواقب وخيمة بالنسبة للسكان المدنيين”.

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو رفضه تصريح نظيره الأمريكي دونالد ترامب بشأن حصار محتمل لفنزويلا، مضيفا أن بحار بلاده ستظل “حرة ومستقلة”، وأن “لا أحد يستطيع حصار فنزويلا”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد قد أجاب على سؤال أحد الصحافيين : “هل تنظرون بفرض حظر أو عزلة على فنزويلا، بالنّظر إلى مدى انخراط روسيا والصين وإيران” هناك، قائلا: “نعم أدرس ذلك”، من دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

يذكر ان الولايات المتحدة هي أول دولة تعترف في بداية العام بزعيم المعارضة الفنزويلي خوان غوايدو رئيسا موقتا لفنزويلا، حيث فرضت حظرا نفطيا على فنزويلا في نيسان/أبريل لتصعيد الضغط على مادورو وإجباره على التخلي عن السلطة.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.