قائد الفريق السوري: سننتصر في “بياتلون الدبابات” كما انتصرنا على الإرهاب في سوريا

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

يشارك الفريق السوري للمرة الثانية في منافسات الألعاب العسكرية الدولية في نسختها الخامسة المقامة في الفترة الممتدة بين 3-17 آب/أغسطس الحالي

وقال قائد المنتخب السوري العقيد محمد تقلا، في تصريح لوكالة سبوتنيك، إن سوريا ستنتصر في منافسات الألعاب العسكرية كما انتصر على الإرهاب في سوريا.

وأضاف العميد السوري” نحن نشارك هنا للمرة الثانية، وفي العام الماضي مشاركتنا كانت فعالة وحصلنا منها على خبرة كبيرة، وأنا شاركت كحكم وحصلت على شهادة تحكيم دولي، وفي هذا العام أيضا أنا ضمن لجنة التحكيم، بالإضافة إلى كوني قائد الفريق السوري”.

وتابع” الفريق السوري أنهى كافة التحضيرات والتدريبات، ولديه خبرة ميدانية كافية، اكتسبها من خلال الحرب على الاٍرهاب لثماني سنوات، وكما انتصرنا على الإرهاب في سوريا، سننتصر وسنحقق مراكز متقدمة في هذه المسابقة”.

وعن مجريات مسابقة بياتلون الدبابات، قال العميد تقلا” المسابقة هي عبارة عن ثلاث جولات، يجب فيها على الفريق عبور العوائق الطبيعية والصناعية والمائية، وتدمير الأهداف الخاصة بمدفع الدبابة، وأهداف الرشاشات المضادة للأفراد والطائرات خلال أقصر زمن ممكن”.

وأردف العميد ” يتم تحديد الفائز من خلال الرماية الممتازة، والسرعة في اجتياز الحواجز بالنسبة للفائزين، ويتم احتساب النتيجة النهائية حسب الزمن النهائي لكل فريق”.


وعن أهمية الألعاب العسكرية بشكل عام وبياتلون الدبابات بشكل خاص، يقول قائد الفريق السوري” الألعاب العسكرية الدولية هي مشروع عسكري قتالي متكامل ومنها مسابقة البياتلون، من قيادة الدبابة والرمي بجميع أنواع الأسلحة واجتياز الحواجز،كأنها مشروع قتالي مع رمي حقيقي في ميدان المعركة”.

ويتابع “هي نموذج كامل وكافل لكل التدريبات العسكرية التي تخوضها الجيوش، وهي تكسب خبرة كبيرة وممتازة لطاقم الدبابة، كما أنها ترفع الروح المعنوية للأفراد بشكل عالي جدا”.

وعن مستوى المنافسة في المسابقة، ختم العميد تقلا” مستوى الفرق عالي جدا، وأكثرها قوة هي روسيا والصين وبيلاروسيا، وأتوقع أن نحقق مراكز متقدمة هذا العام إنشاء الله”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.