البطريرك الراعي لنقابة المحررين: من لا يتعب بشيء لا يحزن عليه

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الصرح البطريركي في الديمان نقيب المحررين جوزيف القصيفي على رأس وفد من مجلس النقابة ضم علي يوسف،حبيب شلوق،سكارليت حداد ،يمنى شكر ،واصف عواضة وخليل فليحان اضافة الى عدد من الاعلاميين الشماليين في النقابة والقى النقيب القصيفي كلمة حيا فيها البطريرك وقال:صاحب النيافة والغبطة تحملون مجد لبنان وإرثه، مقتفين خطى الذين قيل فيهم:”عصيّهم من خشب، أما هم فمن ذهب”، وتلتزمون بشارة الإنجيل وإنجيل البشارة، وتسلكون سبيل الحق الذي تعرفون، وبه تحرّرون وتتحرّرون.

نزوركم اليوم على مرمى أسابيع من العد العكسي لمئوية دولة لبنان الكبير، وهي المولود الشرعي لحقائق التاريخ والجغرافيا، وقد ظلت جنينا يتكوّر في رحم الأيام، إلى أن قيّض لها القابلة المقتدرة، الواثقة التي أبصرتها النور في الاول من ايلول ١٩٢٠. هذه القابلة ليست سوى الياس الحويك سلفكم الطيب الذكر ، تحوطه هامات وقامات روحية وزمنية، من طوائف لبنان ومناطقه، في دلالة عميقة على الشراكة الوطنية في هذا الخيار المصيري، الذي بدأ معه تاريخ لبنان الحديث.

على خطى الحويك سار عريضه الذي باع صليبه لإطعام الجياع في الحرب العالمية الأولى، والمعوشي الذي كان مع الشراع لا مع الريح، وخريش المتبصّر، الحكيم، الذي لا يخشى الجهر بآرائه، ولو اشتدت عليه الصعاب، وصفير الماسي الفم الذي قال ما قال، ومضى يده على المحراث، يقوده إيمان يزلزل الجبال من مواضعها، ولسان حاله:

مشيناها خطى كتبت علينا ومن كتبت عليه خطى مشاها.

أنتم الحلقة السابعة والسبعون في سلسلة أولئك العظام الذين نقلوا لبنان- الفكرة، من حيّز القوة إلى حيز الفعل. هيهات لو عرفنا كيف نحافظ عليه.
صاحب النيافة والغبطة ماذا تبقى من دولة لبنان الكبير في دولة لبنان-الطائف؟

هل سلّم اللبنانيون أن وطنهم الذي تعاهدوا على الولاء له ، وطناً نهائيا، تحوّل الى دولة الطوائف؟

هل خلّو لبنان من القوى الخارجية، ساعد على إنطلاق دولة المؤسسات، ولماذا عجز المسؤولون، عن تجاوز الهواجس المتبادلة، والخروج من ثقافة التوجس والحذر؟

لماذا فشلت كل المحاولات في جمع القادة الموارنة تحت سقف الثوابت الرئيسة لكنيستهم، ووقف حرب الإلغاء السياسية في ما بينهم؟هل أن إقرار الموازنة سيحقق نقلة نوعية على طريق الإستقرار السياسي والإقتصادي؟ما رأيكم بالطبقة السياسية في لبنان، وهل لا تزال أهلًا للثقة وقيادة البلاد إلى الملاذات الآمنه.

وختم :صاحب النيافة والغبطةلكم منا الإحترام، ونعلم كم تعانون، وكم ثقيلة الأحمال الملقاة عليكم.
أنتم متمرّسون بثقافة الرجاء التي كرز بها بولس الرسول، لكن عذرًا إن طرحنا سؤالا مضافاً على ما سبق وطرحناه ولا ينفك المواطنون عن طرحه كل يوم:هل أُوصدت أبواب الأمل، وهل يتعيّن علينا أن نخاف من المستقبل، وأن نجد أنفسنا في لبنان آخر لا يشبه دوره ورسالته؟ سيدنا كلنا سمع لكلامك الجوهري.

ورد البطريرك بكلمة رحب فيها بالنقيب واعضاء مجلس النقابة شاكرا له كلمته وقال :بفرح كبير نستقبلكم اليوم في الديمان التي تحمل معان كبيرة وابعادا كثيرة على مشارف هذا الوادي المقدس سيما واننا نستعد اليوم لمئوية اعلان دولة لبنان الكبير حيث من هذا المكان انطلقت المسيرة الكبيرة للبطريرك الحويك من يوحنا مارون ومن هذا الوادي الذي شهد نضال 17 بطريركا خلال اربعمئة عام وقاوم ونضال كل منهم بذراعيه المدني والكنسي مع المقدمين وواجهوا كل الصعوبات في زمن المماليك وزمن العثمانيين واستشهد منهم البطريركين حجولا والحدشيتي وتوجت هذه المسيرة مع البطريرك المكرم الحويك وهذه المسيرة اللبنانية ثمرة جهود ونضال ولم تستمر او تسقط “بقفة” واليوم نتسأل كيف عاش البطاركة اباؤنا في الوادي ونحن اليوم لا نتمكن من الوصول اليها الا بالسيارات وتحدث عن تكريم البطريرك الحويك وما وصلت اليه دعواه املا ان يرفع مع البطريرك الدويهي على مذابح القديسين ونأمل ان تتثبت باعجوبة لكي ندعو قداسة البابا الى لبنان ليعلن القداسة من عندنا .نحن اليوم نعيش بقلق كبير ونعود الى الوراء اشواط ونتأسف على دماء الشهداء التي اريقت لان المسؤولين لم يتعلموا ويأخذوا العبر من كل ما حصل .لقد عشنا الحرب في لبنان والتي اتت نتائجها باتفاق الطائف الذي وافق عليه المثلث الرحمات البطريرك صفير بعد ان خير بين الفوضى والحرب او القبول بالطائف واخذ موقفا بقبول الطائف بدل الحرب والمشكلة ان اتفاق الطائف لم يطبق بنصه وروحه وتبين انه يتضمن ثغرات عديدة تشبه طريق معبدة ولكنها تحوي حفرا كثيرة وليس عندنا اليوم سلطة تحكم والرهان اليوم حادثة قبرشمون المؤسفة التي عطلت الحكومة والتي لا تزال تتفاعل وتتظهر الخلافات حول المحاكم وحول صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ومن يدعو لعقد مجلس الوزراء والمسؤولون يواصلون مخالفة الدستور والقوانين ،الدستور والقانون طريق نسير عليه واذا تعثرنا نتدهور مالى اين سنصل العالم كله ينظر الينا ينظر الى لبنان لدعمه وعقدت عدة مؤتمرات من روما الى باريس وبلجيكا من اجل مساعدة لبنان واليوم سيدر لدعم الجيش والاقتصاد والنازحين والمسؤولون عندنا غير آبهين فلا رؤيا ولا تطلع الى البعيد ،اقروا الموازنة مشكورين ولكنها لا تتضمن قطع حساب ولا اصلاحا اقتصاديا ونعود الى موضوع المحاكم فهل بتنا في دولة مزارع وطوائف ونافذين يسير القضاء بحسب الاهواء واذا اعجبنا الحكم نرضى به وان لم يعجبنا نرفضه واذا استلمنا منصبا قضائيا او امنيا او اداريا نتحكم بالناس من خلاله وهل يجوز ان يأكل القوي الضعيف وكيف يمكن ان نرضى ما يحصل على الصعيد الامني وانا اليوم اوجه من هنا نداء عاجلا الى اللواء عماد عثمان واسأل كيف يقبل بفبركة ملفات لاشخاص من دين واحد ومذهب واحد نحن مع القانون ولكن هل مسموح تعذيب الناس في اقبية الامن الداخلي وشعبة المعلومات خلال التحقيق معهم فالامر لم يعد يطاق لاننا بتنا بعيدين عن مفهوم الدولة وبات القوي يأكل الضعيف والشعب فقد كل الثقة بالحكام والبرهان ان 51 بالمئة من الناس لم تشارك في الانتخابات ولم يقترع سوى المنتمين الى الاحزاب الملزمين بالاقتراع اما الباقين فليس لديهم ثقة بدولة تضع القوانين جانبا وتنفذ ما تريد استنسابيا خلافا للدستور والقانون والميثاق نعم انه لامر مقلق لان اكثر شبابنا المتعلم الذي دفع اهلهم الاموال الطائلة لتعليمهم يهاجرون ويبرعون في بلدان الاغتراب .الا يحق لهم ان ينجحوا ويعملوا في بلادهم .نعم لا يحق لهم العمل والنجاح في لبنان لان كل من يريد اقامة اي مشروع في لبنان عليه ان يمر “هون وهون وهون ويدفع بكل المحلات” اذا سمح له بذلك يطلب منه توظيف من يريدون لذا يترك المستثمر لبنان الى الخارج فهل هذا هو لبنان وهل هكذا نستعد للمئوية الاولى وهل هكذا نطل على العالم كل مسؤول يرمي التهم على غيره ويتخاصمون كالاطفال وان الاطفال يتصالحون بعد ساعة اما هم فيتخاصمون الى الابد على حساب الدولة والمؤسسات والشعب وانني اتأسف كبطريرك كما الشعب اللبناني على الدماء التي سالت من اجل ان يبقى لبنان ولكن من لا يتعب بشيء لا يحزن عليه هذا واقعنا للاسف ولكن لا يمكننا الاستمرار بهذا الواقع .

المصدر : المردة

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.