عزالدين: مرة جديدة يراق دم الطفولة على أرض الجنوب

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أعلنت رئيسة “لجنة المرأة والطفل” النيابية وعضو كتلة التنمية والتحرير النائب عناية عزالدين: “مرة جديدة يراق دم الطفولة البريء على ارض الجنوب الصابر، بسبب مخلفات العدو الاسرائيلي، الذي لا يبالي بالشرع والانسانية ولا يحترم القوانين الدولية”.

وأضافت عزالدين في بيان لها أن “هذا العدو لم يتوان ولا يتوانى عن إستخدام الأسلحة والذخائر المحرمة دوليا، وذلك لثقته بالإفلات من العقاب كونه مغطى بالفيتو الدائم في مجلس الامن”.

وتابعت عزالدين “اليوم نقدم إستشهاد الطفل علي عباس معتوق إبن السنوات الثمانية، شاهدا وشهيدا على السلوك الاسرائيلي المتغطرس والعدواني ونطالب في هذا المجال الحكومة اللبنانية بمقاضاة كيان العدو امام المحاكم الدولية والعالمية عن هذه الجرائم المزروعة في أرضنا على شكل قنابل عنقودية”، مطالبةً “دول العالم المصنعة لهذا النوع من الأسلحة والذخائر بالتوقف عن بيعها لهذا الكيان لكونه إرهابيا قاتلا للأطفال”.

وأكدت عزالدين أنه “في 14 آب، ذكرى إنتصار الجنوب ولبنان على الحقد الصهيوني، ينحني فرحنا ألما على الطفولة الشهيدة”، وختمت معزية “ذوي الطفل الشهيد وندعو بالشفاء للطفل الجريح، آملين أن تتكثف الجهود لمعالجة ما تبقى من مساحات ملوثة من أرضنا حقنا للمزيد من الدماء”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.