باسيل يدعو المغتربين للنزول الى لبنان دون خسارتهم وجودهم في استراليا

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

دعا وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل المغتربين الى النزول الى لبنان دون خسارتهم وجودهم وحضورهم في استراليا.

وخلال جولة في القارة الاسترالية، أشار الى ان “ولاية بيرث هي المحطة الاولى في زيارتي الى أستراليا واعتبرها من الاهم و لانه لم يزرها أحد من قبل، ويوم عرفت ذلك عدلت في برنامج زيارتي لأستطيع زيارة هذه الولاية وأتعرف عليكم، وهذا يعني لي الكثير”.

وتابع باسيل قائلا “انا اذا عرفت بوجود لبنانيين في مكان ما ولا نستطيع القيام بواجبنا أحس بالتقصير تجاههم أقله لنقول لهم انهم بفكرنا وضميرنا ووجداننا وهم حاضرون دائما بفكرنا وتخطيطنا للبنان المستقبل الذي يُضحي كل واحد منا في سبيله حسب طريقته”.

وأكد “انتكم من خلال وجودكم هنا، ونحن من خلال وجودنا في لبنان نكمل بعضنا البعض للحفاظ على لبنان. لذلك أقله ان نحاول دائما التواصل معكم، وأول هذه الوسائل ان نتمكن من رؤية بعضنا البعض. انتم تعرفون ان لبنان صغير بحجمه وبمؤسساته ولدينا انتشار أكبر بكثير من وطننا ليس بالعدد فقط بل بوسع الانتشار، في كل الامكنة في العالم نكتشف ان اللبناني موجود”.

وشدد على ان ما يهمه ان “اتوجه لمن لم يزر لبنان ابدا لأنهم هدفنا ونريد الوصول اليهم لتوسيع الشبكة اللبنانية لتطال كل لبناني، خاصة الذي لم يزر بلده او لا يود سماع اخبار بلده او لقاء ابناء بلده ،ربما لانه مر بتجربة بشعة او ان الحرب لا زالت في ذاكرته”.

وأكد انه “علينا العمل جميعا لنكون جالية متضامنة خاصة واننا هنا نمثل كل لبنان بطوائفه ومناطقه وعائلاته وقد فرحت برؤيتي للتنوع اللبناني في بيرث، وفرحت أكثر لانكم تحاولون إنشاء جامع وكنيسة. نحن نبذل جهدنا لنعود ونرتبط مع اللبنانيين هنا وهذا شيء اساسي لنتمكن من الحفاظ على لبنان المهدد بهويته التي أنتم جزء منها”.

وتوجه للحضور قائلاً “انتم الهوية، انتم الانسان اللبناني الذي يُعطي للبنان قيمته ، وحفاظنا على الهوية اللبنانية مطلوب في الوقت الذي نخسرها فيه نتيجة تطور الحياة وابتعاد الناس اكثر فأكثر عن أرضهم وعاداتهم وتقاليدهم خاصة وان التكنولوجيا تُبعد الانسان عن الروابط الانسانية والعائلية وتأخذه الى روابط أخرى تكنولوجية ما يُبعدنا عن قيمة لبنان الحقيقية”.

وأضاف “حين يأتي الى لبنان من هو غير لبناني ويغادره اللبناني ما قد يخلق مع الوقت تغيرا سكانيا ويؤدي الى خسارة وطننا، ونحن أوجدنا قانون استعادة الجنسية لنرد للبنانيين هويتهم، و نعرف انه من واجبنا إيجاد قنصلية في هذه المنطقة اوعلى الاقل ان يكون لدينا قنصل فخري لتتمكنوا من التواصل معه ،واليوم يرافقنا في لقائنا معكم القائم بالاعمال في كيمبرا لنقول لكم اننا سنتواصل معكم بشكل دور”.

ولفت الى انه “من خلال احترامنا للقوانين في استراليا واندماجنا بالمجتمع الاسترالي هذه هي قوة اللبناني وميزته فاللبناني من أي طائفة كان يستطيع إظهار لبنانيته من خلال قدرته الانسانية على التأقلم مع أي انسان آخر ولذلك نحن لا تنطبق علينا حالة النشاز التي يعيشها البعض داخل المجتمعات دون ان يكونوا جزءا منه، وكل لبناني يخالف القانون الاسترالي انتم بادروا الى طرده من بينكم لانه لا يُشرف اسم لبنان”.

وقال باسيل “ندعوكم الى النزول الى لبنان دون ان تخسروا حياتكم او وجودكم في استراليا لان لبنان لن يستطيع يوما احتضان ابنائه كلهم وهذه هي طبيعة وطننا ذو المساحة الصغيرة منذ تكوينه ،ومنذ عهد الفينيقيين نسافر ونغامر ونتاجر وننجح اينما كنا ، وهذا ما يميزنا ولكن الاهم ان تبقى صلتنا بلبنان ويبقى لبنان الرسالة في العالم ،لذلك نحن نستعد لمؤتمر الطاقة الاغترابية الذي سيُعقد في شهر ايار المقبل في بيروت برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ، وسنوجه الدعوة لكل الطاقات الاغترابية الناجحة ليلتقي اللبناني مع أخيه اللبناني ولو لمرة واحدة في السنة بهدف إغناء لبنان الذي هو بحاجة لهم، ولنقول مهما اظلمت في لبنان انتم الضوء اللبناني لذلك ادعوكم للمشاركة في هذا المؤتمر”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.