البعث استنكر تفجير حافلات المدنيين في حلب

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

اعتبرت القيادة القطرية لحزب “البعث العربي الإشتراكي” في لبنان، وأمينها القطري النائب عاصم قانصوه، في بيان، أن “ما حصل اليوم في منطقةالراشدين غرب حلب، هو شكل واضح من أشكال الإبادة الجماعية، بفعل همجية العصابات الإرهابية وداعميها، التي استهدفت المئات من المدنيين المسالمين من بلدتي كفريا والفوعة، في وقت كانوا يمنون النفس فيه بالإفراج عنهم، بعد حصار إجرامي وتدميري شمل كافة مقومات الحياة الإنسانية، وطال المسكن والغذاء والدواء لأكثر من ست سنوات، ويشكل وجها جديدا من وجوه الإرهاب الصهيوني والوهابي التكفيري، الذي يستهدف سوريا بحرب كونية زيفت فيها كل المبادئ والقيم الإنسانية، وحشدت لها كل الإمكانيات المالية والعسكرية الإرهابية التدميرية”.

ورأى البيان أنه “بقدر ما كان صمود سورية الأسد كبيرا، بحيث بات فجر الإنتصار الكامل على العدوان وداعميه قريبا، تشتد بربرية العدو حدة وإجراما، ولن تلقى سوى هزيمة وخزيا وعارا سيلحق بالعصابات الإرهابية وداعميها ومموليها، وسيشهد التاريخ على حتمية انتصار الشرفاء، وعلى حتمية ارتداد إجرام هذه العصابات على من وجدها ودعمها ومولها”.

وأكد أن “الواجب الوطني والقومي والإنساني، يتطلب من كل الشرفاء في العالم، وفي مقدمتهم حلفاء المواجهة لهذا العدوان، حشد كل الطاقات إلى جانب سوريا الأسد المقتدرة، بقيادتها وجيشها وشعبها، والصابرة على تقديم التضحيات مهما غلت، من شهداء وجرحى وإمكانيات، قرابين على مذبح العزة أملا بقيامة الوطن المكلل بالنصر المؤزر”.

وكالة وطنية

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.