استقبال اللاجئين أسوء من العقوبات بالنسبة لبولندا

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أعلن وزير الداخلية البولندي، ماريوس بلاشاك، اليوم الأربعاء، أن استقبال اللاجئين سيكون أسوأ بالنسبة لبولندا من العقوبات التي توعد بها الاتحاد الأوروبي.

بلاشاك قال للإذاعة البولندية، اليوم، بأنه يعتقد بالنسبة لبولندا: “ستكون الموافقة على إعادة توطين اللاجئين، في جميع الاحتمالات، أسوأ من العقوبة التي توعد بها الاتحاد الأوروبي”.

وأعرب وزير الداخلية البولندي عن ثقته بأن قضية المهاجرين — ليس لها ارتباط ما ببولندا، بل بـ”علاقات الغرب وأوروبا”.”هذه الدول كان لها مستعمرات في قت ما، وهي استغلت ثروات أفريقيا أو آسيا…واليوم تجري محاولة لإلقاء تبعية تسوية هذه الحسابات أيضاً على بولندا”.

وأضاف بلاشاك: “هذا ليس من النزاهة ولا يتفق مع القواعد، ونحن نقف ضد هذا الأمر”.

وبحسب بلاشاك، يؤجج مبدأ توزيع المهاجرين فقط الصراع ويزيد حجم تدفق اللاجئين غير الشرعيين، منوهاً إلى أن قضية اللاجئين ستكون واحدة من أهم الموضوعات الرئيسية خلال اجتماع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي، يوم غد الخميس.

هذا، ورفضت بولندا قبول اللاجئين على أراضيها في إطار برنامج الاتحاد الأوروبي لإعادة توطينهم. وقالت رئيسة الوزراء البولندية، بيتا شيدلو، بأن هذا هو الموقف الرسمي للحكومة البولندية. وأعلن المفوض الأوروبي للهجرة والشؤون الداخلية والمواطنة ديميتريس افراموبولوس، يوم أمس الثلاثاء، أن المفوضية الأوروبية، تعتزم تهديد بولندا وهنغاريا بعقوبات في حزيران/ يونيو، إذا لم تبدأ الدولتان خلال شهر بقبول اللاجئين المتواجدين في اليونان وإيطاليا.

المصدر: وكالات

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.