الخازن التقى الراعي: فسحة الأمل بقانون إنتخابي جديد بدأت تضيق

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أشار  رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن إثر لقائه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى انه “تشرفت، وأعضاء هيئة المكتب الإداري في المجلس العام الماروني، بلقاء غبطة أبينا البطريرك، حيث تشاورنا في الأوضاع المقلقة التي يعيشها المواطن اليوم وما يواجهه من مصاعب، وسط أزمات متلاحقة، ليس أقلها الأزمة المعيشية الخانقة والبطالة وعبء النزوح السوري إلى لبنان”.

وأضاف: “كان تأكيد على أن فسحة الأمل بقانون إنتخابي جديد بدأت تضيق إلى درجة أنها لم تعد تحتمل أي تأجيل أو تمديد للمهل، فإعتبر غبطته أنه بذل وما زال، أقصى المحاولات لدفع الأفرقاء إلى إنجاز قانون إنتخابي عادل يراعي المناصفة الحقيقية، بإعتباره ركنا أساسيا في الحفاظ على الدستور والمؤسسات، وقد سمعنا منه مرارا وتكرارا أن التهرب من هذه المسؤولية سوف يؤدي إلى شل الدولة وتعطيل مؤسساتها، وهو ما يمكن أن نصل إليه بشكل مأساوي ومعيب ومهين، فعندما طرح غبطة البطريرك الراعي فرصة الإعتراف بالفشل عن تأمين قانون إنتخابي جديد يحل محل القانون الساري المفعول، فليؤمن إستمرارية لحكم المؤسسات، لئلا نقع في الفراغ والفوضى والضياع، وذهاب الكيان رمة في مهب الحرائق المشتعلة في المنطقة، والتي جزأت الموحد من دول المنطقة”.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.