زياد اسود : هل ما ارتكب كان لخدمة المسيحيين؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

قال عضو تكتل التغيير والاصلاح النائب زياد اسود في مناسبة ذكرى مجزرة اهدن: “تحية لاهل الشهداء الذين دفعوا ثمن وحدة المسيحيين وانقسامهم”.
واضاف أسود : “ان اهمية هذه المجزرة انها اثبتت ان اصحاب الوحدة هم اكثر من اصحاب الانقسام في المجتمع المسيحي، ومن الناحية الانسانية اعتقد ان الضحايا والشهداء الذين سقطوا اثبتوا ان السياسة بلا انسانية خطيرة كثيراً على المجتمعات خصوصا على المسيحيين والذين لديهم نية الالغاء والغطرسة وحذف الاخر لا ينجحون في مشاريعهم بل بالعكس تكون هدامة توصل اما الى المقبرة من الناحية الانسانية او على المقبرة من الناحية السياسية.
و تابع أسود : ” رمزية هذه المجزرة مع كل الالم الذي اوقعته في نفوس وقلوب اهالي زغرتا واهدن وعائلة فرنجيه تحديداً، انها تجعلنا كمسيحيين نقف على مفترق ونسأل انفسنا هل ما ارتكبناه كان لخدمة المسيحيين في لبنان، اي لخدمة القضايا المسيحية المعلنة وغير المعلنة ؟ انا اعتقد ان النتائج اثبتت انها لم تكن لخدمة المسيحيين، ونتمنى ان نتعلم من هذه المجزرة وغيرها، انه لا يمكن العمل في السياسة من دون انسانية واحترام الرأي الآخر، والحفاظ على حياته لان امانة السياسيين ان يحافظوا على امانة الحياة الموهوبة للناس الذين يعملون لهم” .

المردة 

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.