هل ينعكس “اعتداء الغردقة” على تدفق السياح إلى مصر؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

ما يزال مستوى إشغال الفنادق في الغردقة بمحافظة البحر الأحمر عند مستويات جيدة، رغم حادثة الطعن، التي أدت إلى مقتل سائحتين ألمانيتين، وإصابة عدد آخر بأحد الفنادق السياحية بالغردقة.

وسادت حالة من القلق والترقب فى الأوساط السياحية في محافظة البحر الأحمر، خشية التأثير السلبي للحادث على الحركة السياحية للمحافظة، التي تعتمد على السياحة القادمة من بلدان شرق أوروبا وألمانيا.

إلا أن ياسين أبوطالب النائب في البرلمان المصري، والممثل عن اللجنة السياحية للبرلمان، أكد أن مستوى إشغال الفنادق في الغردقة جيد، وقال وفقا لما نشرته وكالة “نوفوستي” يوم أمس السبت: “إن المجموعات السياحية الأجنبية تستمر بالوصول إلى الغردقة، وإلى الآن لم يتم إلغاء أي برامج سياحية من قبل منظمي الرحلات”.

وتبلغ نسبة إشغال الفنادق في الغردقة حاليا، بحسب رجل الأعمال كامل أبوعلي، الذي يمتلك مجموعة فنادق في المنتجع، ما بين 50% و60%، وتوقع رجل الأعمال تراجعها في الفترة القادمة بسبب الحادثة.

لكن المؤشرات الأولية تظهر عدم تأثر حركة السياحة بالحادث، إذ استقبل مطار الغردقة الدولي 1600 سائح ألماني قدموا لقضاء إجازتهم عقب الحادث. وقالت مصادر بالهيئة المحلية لتنشيط السياحة في البحر الأحمر، إن السياح الألمان وصلوا على متن 9 رحلات.

وأضافت أن نسبة إشغال الفنادق اقتربت من 65%، وأكدت أن سوق السياحة الألماني، يعد من أكبر الأسواق المصدرة للسياحة لمدن البحر الأحمر، وأن محافظة البحر الأحمر استقبلت خلال الشهر الماضي 80 ألف سائح وسائحة ألمانية.

وكان شاطئ فندق الذهبية بالغردقة قد شهد واقعة قيام أحد الأشخاص بالتعدى على السائحات بالطعن بالسكين أثناء وجودهن على شاطئ أحد الفنادق بمدينة الغردقة بعد ظهر الجمعة، ما أسفر عن مقتل اثنتين من السائحات وإصابة أخريات.

وتعتمد مصر إلى حد كبير على السياحة في الحصول على العملة الصعبة، وتضررت تلك الصناعة بشدة خلال السنوات الماضية، لاسيما بعد إسقاط طائرة الركاب الروسية في سيناء، مما أدى مقتل إلى 215 شخصا كانوا على متنها، ولم ترفع روسيا بعد حظرا على تنظيم رحلات جوية إلى مصر.

المصدر : روسيا اليوم

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.