مرض “الليشمانيا” ما هو؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أشار رئيس مركز الليشمانيا في حماة باسل إبراهيم إلى وجود 4600 حالة لاشمانيا خلال العام الحالي، كما يوجد 46 مركزاً للمعالجة و23 مركزاً لتشخيص الحالات.
وقال مدير المنطقة الصحية في مصياف معد الشوباصي إن المشكلة الأساسية في انتشار الليشمانيا تكمن في البنية التحتية التي تفتقر لشبكات الصرف الصحي.
وأوضح الشوباصي أن وجود مكبات القمامة بالقرب من التجمعات السكنية وتراكم روث الحيوانات هي أسباب أساسية في انتشار الليشمانيا.
وذكر الشوباصي أنه سيتم توزيع 3000 ناموسية للمصابين ورش المبيدات بالتعاون بين مديرية الصحة والإدارة المحلية ومجلس مدينة مصياف.
وأكد أن العلاج يكون بالآزوت السائل وعلاج موضعي وحقن عضلي كل 15- 20 يوم حسب الحالة وأن العلاج مجاني بشكلٍ كامل.
وأشار مدير الشركة العامة للصرف الصحي وحيد اليوسف إلى أن مشاريع كثيرةً يتم تنفيذها منها مشروع محطة معالجة مياه الصرف الصحي في مصياف بتكلفة 2,5 مليار.
وأضاف أنه تم البدء بمشروع الصرف الصحي في دير الصليب بتكلفة 200 مليون ل.س، وفي منطقة الغاب هناك أربعة مشاريع بتكلفة 550 مليون ل.س.
يُشار إلى أنّ “الليشمانيا” مرض مزمن في معظم الأحيان يصيب الجلد ونادراً ما يصيب الأحشاء الداخلية، ويسمى حبة حلب أو حبة بغداد، يسببه طفيلي وحيد الخلية يعيش داخل حشرة ناقلة تسمى ذبابة الرمل (نوع من البعوض)، وتنقل حشرة الرمل طفيليات المرض من شخص الى أخر أو من حيوان الى إنسان.

المصدر : المردة

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.