ما مضمون كلمة عون في الأمم المتحدة؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

كشفت مصادر مطلعة مضمون الخطاب الذي سيلقيه ​الرئيس ميشال عون​ أمام ​الجمعية العامة للأمم المتحدة​، فهو الى المقدّمة الروتينية والخاتمة السياسية سيتناول أربعة عناوين رئيسة يمكن تلخيصها بالآتي:

– وضع لبنان المستجدّ بانتخاب رئيس للجمهورية والسعي الى إحياء ​المؤسسات الدستورية​ وانتظام العمل في ما بينها ودعم مؤسساته العسكرية والأمنية لتعزيز سلطة الدولة على كل اراضيها بقواها الذاتية وما يعدّ له العهد الجديد بعد تجديد التزاماته بالتفاهمات والتعهّدات والقرارات الدولية كافة حفاظاً على دور الشريك الدولي وتحديداً لجهة تصميمه على ​مكافحة الإرهاب​ الى جانب القوى الدولية المجمعة على هذا الهدف وما تستلزمه من جهد ودم في هذه المواجهة المفتوحة على كل الإحتمالات.

– السعي الى إعادة ​النازحين السوريين​ الى حيث ​المناطق الآمنة​ في أسرع وقت ممكن بمعزل عن المواقف الدولية من هذه القضية. والى تلك المرحلة سيطالب بالإيفاء بالتزامات ​الأمم المتحدة​ والمؤتمرات والجهات الدولية والإقليمية المانحة من مساعدات وتقديم العون للبنان في مواجهة أزمة النازحين السوريين والفلسطينيين جراء ​الحرب السورية​ وما انتهت اليه من عمليات تهجير وتدمير استقبل خلالها وبعدها لبنان ما يزيد على ثلث سكانه الأصليين الى اليوم بكلفة عالية لا يمكن أن يتحمَّلها الوطن الصغير.

– الدعوة الى اعتماد لبنان مركزاً للحوار بين الديانات والحضارات فكل مقوّمات هذه الدعوة متوافرة فيه نتيجة التقاء كل هذه العناصر على أرضه وفي شعبه وهو مستعدّ لتقديم ما يستطيع من أجل هذا المركز ليكون أمراً واقعاً في خدمة الإنسانية والعالم.

– التشديد على قراءة لبنان الثابتة للقضايا العربية الكبرى وفي مقدّمها ​القضية الفلسطينية​ تحت عنوان الحلّ العادل والشامل ولجم إسرائيل وإلزامها بتطبيق القرارات الدولية ولا سيما منها حق العودة للشعب الفلسطيني المشتّت في مختلف أصقاع العالم وخصوصاً من لبنان الذي ما زال يتحمّل العبء الكبير منذ نكبة العام 1967 الى الآن.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.