بأداء مشرّف : “نسور قاسيون”يخسرون حلم المونديال و يكسبون محبة الملايين !

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

تحطّم الحلم السوري بالتأهل إلى كأس العالم على الأراضي الأسترالية حيث خسر المنتخب السوري مباراته الحاسمة أمام استراليا بـ 2-1 في الأشواط الإضافية بعد إحراجه لصاحب الأرض والجمهور.

بدأت المباراة بندّية وحماس من الجانبين حين استطاع المنتخب السوري خطف هدف التقدم في الدقيقة السادسة عن طريق نجمه عمر السومة، إلّا أنّ فرحة العرب لم تدُم سوى 7 دقائق قبل أن يعدّل تيم كاهيل النتيجة للمنتخب الاسترالي.

واستمرّ التعادل بين الفريقين طيلة الوقت الأصلي للمباراة رغم تفوّق أستراليا بالسيطرة والفرص، لكنّ “نسور قاسيون” أظهروا صلابة دفاعية مع تألق مبهر للحارس ابراهيم علما.

ومُدّدت المباراة إلى أشواط إضافية شهد أوّلها طرد اللاعب السوري محمود المواس إثر خطأ ارتكبه على مشارف منطقة الجزاء ليتلقى بطاقته الصفراء الثانية ويطر. وانتهى الشوط الإضافي الأول بالتعادل 1-1، إلّا أنّ أستراليا استطاعت أن تترجم سيطرتها إلى نتيجة فتقدّمت في بداية الشوط الثاني عن طريق صاحب الهدف الأول تيم كاهيل في الدقيقة 109.

وانتفض المنتخب السوري في الدقائق العشر الأخيرة مع محاولات لتضييع الوقت من قبل الأستراليين، لكنّ الكرة رفضت الدخول رغم تعدّد الفرص السورية التي اختتمها عمر السومة بركلة حرة مباشرة نفذها ببراعة لترتطم في القائم الأيسر لمرمى ماثيو ريان، الحارس الاسترالي، منهيةً حلم الشعب السوري ببلوغ المونديال.

وقد لعبت الظروف دورًا كبيراً في إيقاف مسيرة سوريا في الملحق، فإضافة للظروف القاسية التي يعانيها الشعب السوري إثر الحرب الدائرة في سوريا، فقد المنتخب في هذه المباراة العديد من اللاعبين المؤثرين، كما أنّ أداء حكم المباراة أثار علامات استفهام كثيرة خلال المباراة.

وعلى الرغم من خروجه من التصفيات المونديالية بعد الوصول إلى أماكن لم يكن أكثر المتفائلين يتوقّعها، كسب المنتخب السوري قلوب المشجعين بشكل عام والعرب بشكل خاص، خصوصاً وأنّهم أظهروا روحاً قتاليّة مبهرة واستطاعوا أن يحوّلوا مرارة الحرب إلى عزيمة مع توحيدهم للشعب السوري، بل الشعب العربي، المنقسم منذ أعوام تحت راية واحدة.

lebanon24

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.