ترامب: إذا هوجمنا فاليابان لن تتدخل بل ستتابع الأمر عبر تلفاز “سوني”

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

قبيل قمة مجموعة العشرين في أوساكا اليابانية، شن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هجوما على اتفاقية دفاعية رئيسية بالنسبة للعلاقات بين الولايات المتحدة والدولة المستضيفة للاجتماع.

ووجه ترامب قبل وصوله إلى أوساكا صباح اليوم الجمعة انتقادات شديدة اللهجة إلى اتفاقية الدفاع المشترك التي تعد على مدى نحو سبعة عقود حجر الأساس في العلاقات العسكرية بين واشنطن وطوكيو.

وتطرق ترامب، في حديث إلى “فوكس نيوز”، إلى موضوع الاتفاقية التي يعتبرها عديمة العدالة بالنسبة للولايات المتحدة، موضحا: “لدينا اتفاقية مع اليابان، وإذا هوجمت اليابان فإننا سنخوض الحرب العالمية الثالثة، وسنأتي لحمايتهم وسنضحي بأرواحنا وبثرواتنا، وسنحارب من أجلهم بأي ثمن. لكن إذا هوجمنا فلا تطلب الاتفاقية من اليابان التدخل لمساعدتنا، وبإمكانهم متابعة الهجوم عبر تلفاز سوني”.

وجاءت هذه التصريحات على خلفية خبر نشرته وكالة “بلومبرغ” مفاده أن ترامب تحدث في اتصالات خاصة عن إمكانية الانسحاب من الاتفاقية.

من جانبه، دافع أمين مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا عن الاتفاقية، مشددا أثناء مؤتمر صحفي، على أن طوكيو وواشنطن تتقاسمان المسؤوليات بموجبها بصورة متوازنة.

وأبرمت الاتفاقية عام 1951 بعد أن أُجبرت اليابان على تبني دستور جديد فرض قيودا صارمة على قواتها المسلحة، وتم تعديلها عام 1960، وأتاحت هذه الوثيقة للولايات المتحدة الحق في نشر قواتها في اليابان واستخدامها كقاعدة مهمة في عملياتها بالمحيط الهادئ، وذلك مقابل تعهد واشنطن بالدفاع عن اليابان في حال مهاجمتها.

وكان من بين الموقعين على نسختها المحدثة رئيس الوزراء الياباني نوبوسوكه كيشي، وهو جد رئيس الحكومة الحالي شينزو آبي.

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.