ألمانيا تمنع الأطفال من اللعب بهذه الدمية.. وتأمر بتدميرها!

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

أمرت الوكالة الدولية للاتصالات الألمانية والدا الطفلة لايلا (4 سنوات)، بتدمير أو تعطيل “دمية ذكية”، بحجة أنه يمكن استخدامها بالتجسس بشكل غير قانوني على الأطفال، وفقا لصحيفة الغارديان.

صنعت الدمية المعروفة باسم “صديقتي كايلا” من قبل الشركة الأمريكية “جينيسيس تويز”، وتسمح للأطفال بالوصول إلى الإنترنت عن طريق برنامج التعرف على الكلام، ويمكنها أيضا السيطرة على الدمية من خلال تطبيق ذكي.

لكن وكالة الشبكة الاتحادية في ألمانيا أعلنت هذا الأسبوع أنها تصنف الدمية “كايلا” بأنها “جهاز تجسس غير قانوني”، ونتيجة لذلك قد يواجه التجار وأصحاب الشركة المصنعة غرامات إن فشلوا في وقف إنتاجها أو تعطيلها.

وبموجب القانون الألماني فإنه يمنع تصنيع أو بيع أجهزة المراقبة إن كانت متنكرة في هيئة شيء آخر، ووفقا لبعض التقارير الإعلامية فإن خرق هذا القانون قد يؤدي إلى عقوبة السجن لمدة تصل إلى سنتين.

يأتي هذا الحكم بعد أن تحدث الباحث في جامعة ساربروكن، “ستيفان هيسل..”، عن المخاوف بشأن الجهاز الذي اختير من أفضل 10 ألعاب لعام 2014 من قبل غرفة التجارة الألمانية.

وقال “هيسل..” إن متسللي الانترنت قد يصلون إلى قطعة “بلوتوث” غير مؤمنة داخل الدمية للاستماع والتحدث إلى الطفل الذي يلعب بها.

أخبار الآن

إن التعليقات الواردة أدناه هي رأي خاص للمعلق وليس لـ"رصد نيوز" أي صلة بها
Share.